العاهل المغربي الملك محمد السادس يتبرع لضحايا الزلزال بمليار درهم (نحو 100 مليون دولار)

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

قرر ملك المغرب محمد السادس والبنك المركزي التبرع بملياري درهم (نحو 200 مليون دولار) للحساب البنكي المخصص لضحايا الزلزال، فيما توقعت الأمم المتحدة أن تطلب الرباط المساعدة اليوم أو غدا.

وقد أعلنت مجموعة المدى المملوكة للعائلة الملكية المغربية التبرع بمليار درهم (نحو 100 مليون دولار) للحساب الخاص بضحايا الزلزال.

وجاء في بيان المجموعة أن هذه الخطة نفذت بناء على اقتراح المساهم الرئيسي الملك محمد السادس.

بدوره، أعلن البنك المركزي المغربي في بيان المساهمة بمليار درهم في الصندوق الخاص بمعالجة الآثار المترتبة على الزلزال.

وفي السياق، قررت العديد من الهيئات الحكومية والخاصة التبرع للحساب البنكي المخصص لضحايا الزلزال.

والأحد الماضي، أعلنت الحكومة المغربية فتح حساب خاص لدى الخزينة وبنك المغرب، بهدف تلقي المساهمات التضامنية والتبرعات من المواطنين والهيئات الخاصة والعامة.

ومساء يوم الجمعة الماضي ضرب زلزال بقوة سبع درجات عدة مدن مغربية كبرى، مثل العاصمة الرباط والدار البيضاء ومكناس وفاس (شمال)، ومراكش وأغادير وتارودانت (وسط).

ووفقا لأحدث بيانات وزارة الداخلية، فقد أسفر الزلزال عن 2946 وفاة و5674 إصابة، إضافة إلى دمار مادي كبير.

تعويضات ملكية
وكان الديوان الملكي المغربي أعلن أن 50 ألف مسكن انهارت كليا أو جزئيا إثر الزلزال، لافتا إلى استعداد الدولة لتقديم مساعدة مالية مباشرة بقيمة 140 ألف درهم (نحو 14 ألف دولار) لأصحاب المساكن التي انهارت بشكل تام، و80 ألف درهم (نحو ثمانية آلاف دولار) لتغطية أشغال إعادة تأهيل المساكن التي انهارت جزئيا.

وتستمر عمليات فتح الطرق الجبلية المؤدية إلى القرى النائية، وسط مخاوف من انهيارات صخرية جديدة.

في الأثناء، تمكنت فرق الإنقاذ من إخراج امرأة من تحت الأنقاض بعد مرور ستة أيام على الزلزال الذي ضرب وسط البلاد.

من جانبه، قال مارتن غريفيث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية اليوم الجمعة إنه يتوقع أن يطلب المغرب مساعدة من الأمم المتحدة “اليوم أو غدا”، لمساندة الناجين من الزلزال القوي الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي.

واوضح غريفيث -وهو منسق الإغاثة في حالات الطوارئ خلال مؤتمر صحفي- “نتوقع ونأمل استنادا إلى محادثاتنا مع السلطات المغربية أن يُرسل طلب المساعدة اليوم أو غدا، أعني بذلك قريبا جدا”.

المصدر : الجزيرة + وكالات

 


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...