وزير الدولة السعودي: نرفض أي تدخل خارجي بخصوص ملف قضايا حقوق الإنسان لديكم قوانينكم ولدينا قوانينا

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

رفض وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير أي تدخل خارجي بخصوص ملف قضايا حقوق الإنسان في بلاده، في وقت تستعد فيه السعودية لاحتضان قمة مجموعة العشرين “جي 20” عبر الفيديو.

وشجب وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية انتقاد جهات خارجية لنظام العقوبات المعمول به في السعودية والتدخل في شأن سير مجريات القوانين الداخلية بحجة الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال عن عقوبة الإعدام “لديكم قوانينكم، ولدينا قوانينا”، مضيفا أن المملكة العربية السعودية لديها أدنى معدلات الجريمة على مستوى العالم ويعود ذلك إلى قوانين الردع الداخلية لحفظ النظام العام وأكد الجبير “لن نغير قوانينا، لأن شخصا ما يقول: إننا لا نحب قوانينكم”.

وتابع قائلا “إذا أتينا إلى ألمانيا وقلنا: يتعين عليكم عدم بيع خمور في فنادق، لأن ذلك محظور في المملكة العربية السعودية، هل من الممكن أن يكون ذلك مقبولا هنا؟ بالطبع لا”.

وتواجه السعودية انتقادات متزايدة في جملة من الملفات المتعلقة بحقوق الإنسان، وتحولت هذه الانتقادات إلى حملة لا تخلو من دوافع سياسية مع استعداد المملكة لاحتضان قمة العشرين افتراضيا.

وعن الناشطة لجين الهذول المعتقلة منذ عامين ونصف العام قال الجبير “لدينا نظامنا القانوني، ونظامنا القانوني مستقل، ولا يستجيب لأي ضغوط من خارج المملكة العربية السعودية”، مضيفا أن اعتقالها مرتبط بالأمن القومي للمملكة.

يشار إلى أن الهذول من أبرز ناشطات حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية، وتم اعتقالها مع بعض ناشطات أخريات في مايو 2018.

وصاحب جدل في الفترة الأخيرة ملف اعتقال الناشطات السعوديات في وقت نشطت فيه حملة مضادة تستهدف إرباك السعودية التي تقود حملة إصلاحات داخلية لاقت إشادات دولية واسعة.

وتحاول جهات مدعومة من قطر وتركيا الحشد من خلال حملات ودعايات إعلامية مع اقتراب قمة العشرين من أجل تشويه سمعة السعودية وربط المؤتمر بقضية الناشطة الهذول التي عادت مجددا إلى دائرة الضوء.

وأكدت أوساط سياسية سعودية أن الرياض تدرس العفو عن الناشطات السعوديات في إطار تعاطيها الإيجابي مع الملاحظات الدولية المختلفة بشأن تحسين وضع حقوق الإنسان.

وأشار السفير السعودي لدى المملكة المتحدة الأمير خالد بن بندر في تصريحات سابقة لصحيفة الغارديان إلى أن نقاشا سعوديا داخليا يدور بشأن تقدير الضرر السياسي نتيجة الاستمرار في احتجاز الناشطات.

وتستضيف المملكة العربية السعودية يومي السبت والأحد القادمين قمة مجموعة العشرين للقوى الاقتصادية الكبرى بالعالم، والتي ستُعقد في شكل مؤتمر فيديو هذا العام بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد.

وسعت السعودية إلى تحقيق نقلة نوعية عبر رؤية 2030 وذلك من خلال القيام بإصلاحات هيكلية واسعة والتخلص من صورتها النمطية السابقة وتبني نهج أكثر انفتاحا وداعم لحقوق المرأة.

وخفف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان القيود المفروضة على النساء في البلاد، في خطوة تعبر عن جرأة في مجتمع يعد الأكثر محافظة في المنطقة.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...