شاب عراقي يصنِّع طائرة مسيَّرة ويحلم برحلة من البصرة إلى الموصل

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

محمد الزيدي 

حيدر صادق الطائي عراقي ينحدر من حي فقير وسط مدينة الكوت جنوب العاصمة بغداد، نجح قبل نحو عام في تصنيع طائرة مسيَّرة، معتمداً على بعض التقنيّات التي طورها بنفسه.

ونجح الشاب في تصنيع نوعين من الطائرات، أولهما يعمل بواسطة بطاريات خاصة مشحونة بالكهرباء، ويعمل النوع الآخر بواسطة محرك الاحتراق الداخلي وباستخدام وقود “النايترو” الذي يباع في الأسواق، ويمكن تصنيعه محلياً.

لم يمض الأمر كما كان يخطط له الطائي ذو الــ 27 عاماً، فبعد أن تحقق حلمه ورأى طائرته تجوب السماء منعته شرطة المدينة من مزاولة الطيران بحجة عدم حصوله على موافقات رسمية، لكنها عادت ومنحته موافقتها، بعد طلب تقدمت به الجمعية العراقية لهواة العلوم والموهوبين.

“في طفولتي كانت تستهويني لعبة الطائرات، وكنت أحرص على تفكيك ما أحصل عليه من هدايا للتعرف على أجزائها والآلية التي تعمل بها” هكذا ببساطة كانت بداية الشاب المخترع الذي يقول إنه نجح بصناعة الدوائر الالكترونية والروبوتات وكاميرات المراقبة يوم كان طالباً في المرحلة المتوسطة.

كلُّ ما قدمه الشاب اليافع تم بإمكانيات مادية بسيطة، يومها كان يحظى “بتشجيع الأصدقاء والمدرسين” الذين كانوا يتابعون نتاجاته أثناء عرضها في المعارض المدرسية.

ولع بالألعاب الإلكترونية
“ولعي بالألعاب الالكترونية التي غزت الأسواق في السنوات الأخيرة، ساعد في تحقيق طموحي، ورافق تلك الرغبة دراستي في مدارس التعليم المهني ضمن تخصص الإلكترونيات، كل ذلك شجعني على المضي بتطوير موهبتي” يتابع حيدر الذي يقضي جل وقته في واحدة من غرف منزله التي حولها إلى ورشة لممارسة هوايته لتصنيع نماذج من الطائرات، معتمداً على التقنيات الحديثة في مجال برمجة القطع الإلكترونية كلغة الأردوينو.

ويضيف “المواد التي أستخدمها تختلف تبعاً لنموذج التصنيع، فبدن الطائرة الخارجي يصنع من الخشب والفايبر غلاس، وتصنع أجنحتها من مادة الفلين ومواد أخرى شديدة المتانة وعالية المرونة، ويتم ربطهما بطريقة علمية تمنع من تحطم الأجنحة أو سقوطها”.

وحول طبيعة المحركات المستخدمة في صناعة الطائرات يقول “محركات الطائرة تختلف من حيث الأنواع والأشكال، فمنها ما يعمل كهربائيا بواسطة قطبين سالب وموجب وسلك نحاسي، ويدور أثناء مرور التيار الكهربائي، ويعمل نوع آخر عبر القادح وبواسطة الوقود” مشيراً إلى أنه” كلما قل عدد دورات المحرك زاد عزم الدوران، وكلما قل وزن الطائرة قل سعر تكلفتها”.

ووفقاً للشاب المخترع فإن محرك الطائرة وبعض الأجهزة الإلكترونية الأخرى وخشب “البلسا” الذي يدخل في صناعة أضلاع الجناح، وجهاز “السمليتر” المستخدم في تعليم قيادة الطائرات المسيّرة عن بعد، جميعها يتم استيرادها من خارج العراق.

أوصاف الطائرات المصنعة
“تختلف أطوال ووزن الطائرات المسيّرة ومدة تحليقها في الأجواء من نموذج إلى آخر” كما يقول الطائي. ويؤكد قدرة إحدى طائراته التي تعمل بواسطة البنزين المحسن على التحليق في مختلف الظروف لمدة 80 دقيقة متواصلة، وبسرعة (40 كلم) في الساعة.

ويضيف قائلاً “تجري السيطرة على عمل الطائرة وحركتها وارتفاعها وانخفاضها من خلال جهاز تحكم خاص، ويمكن الاستفادة منها في الأغراض البحثية والعلمية وعمليات المراقبة الجوية بعد تزويدها بكاميرات خاصة ومراقبة خطوط النفط”.

ويمضي المخترع الشاب بالقول “لديَّ القدرة على تصنيع طائرات بساعات طيران أطول، وقد نجحت مؤخراً بتسيير طائرة شراعية، وأثار العرض الجوي لطائرتي شغف المتابعين وإعجابهم”.

ويستخدم حيدر في صنع هياكل الطائرات خليطاً من قطع معدنية من الحديد والألمنيوم، جمعها من مناطق صناعية في البصرة ومحافظات أخرى، لكن لا يزال يواجه مشكلة عدم الحصول على المواد الأولية الداخلة في صناعة الطائرة، مما يدفعه للاعتماد على مواد بديلة من السوق المحلية كما يقول.

طموح ولكن
ويبدي الطائي عاتباً على المؤسسات الحكومية التي يصفها بأنها لا تعير أهمية “لمثل هذه الابتكارات التي يمكن أن تنمو وتكبر وتصبح مشاريع علمية عملاقة إذا ما حظيت باهتمام الدولة ومؤسساتها”.

ويتطلع إلى تحقيق حلمه برحلة جوية من البصرة إلى أقصى الشمال، لكنه يربط بين حلمه وبين الدعم الحكومي اللازم، كاشفاً عن “أفكار كثيرة ربما تسهم بتصنيع طائرة وبتحليق أطول”.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...