مينيتي يخاطب أوروبا: كماشة بوتين تمر من الجنوب

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

مقابلة مع رئيس مؤسسة ميد أور الإيطالية ووزير الداخلية الأسبق ماركو مينيتي. بوتين يضغط على أوروبا في كماشة إنسانية و إذا لم نحرر القمح الأوكراني، هناك خطر بانفجار شمال إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط …

وقال مينيتي إن أوروبا تخاطر بأن ينتهي بها الأمر في كماشة إنسانية. هي كماشة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي:

هل يربح بوتين؟

لا. نحن أمام مأزق طويل. بوتين غير نهجه وركز على جبهة أكثر حدودية. وهذا يعطي المجال لشبح حرب استنزاف طويلة. الاستيلاء على دونباس لن يكون سهلاً. احتلال منطقة لا تزال معادية إلى حد كبير هو إنجاز لأي محتل..

ما الخطوات غير الصحيحة في خطط القيصر؟

الجيش. هناك استنزاف واضح للجيش الروسي سواء على المستوى البشري أو المعدات. ليس سراً أن الدبابات القديمة تم اعادة تنشيطها في سبيل الغزو. فضلاً عن الإجراءات الجديدة للدفع بالمجندين إلى الجبهة.

هناك جبهة أخرى وهي الداخلية. إلى متى تصمد أراء الرأي العام الغربية قبل أن تتفكك؟

علينا أن نكون أسرع. لقد تخطينا موعدًا حاسمًا.

ماهو؟

9 مايو. افتتح العرض العسكري الروسي انطلاق المرحلة الثانية من الحرب. كان من المفترص أن يصبح ترنيمة للقوة الروسية والنصر في دونباس لكن الأمور سارت بشكل مختلف.

من أين نبدأ؟

ممرات للحبوب. إذا أصر بوتين على إغلاق الموانئ فإنه يقرر بوعي عولمة الأزمة الإنسانية. إنه اختيار يغير كل شيء. إنه لا يعني فقط إطالة امد الحرب ، ولكن الصراخ بقناعة للعالم أجمع: سأفوز .

إنها مقامرة. الثانية بعد ليلة 24 فبراير. بوتين كان سيرسل رواية حربه إلى عدد من البلدان التي ظلت حتى الآن غير مهتمة أو صامتة وربما تمتنع عن التصويت في الأمم المتحدة.

ماذا ينبغي أن نتوقع؟

في حال استمرت أزمة القمح لأسابيع أو شهور من الممكن أن تمتد موجة عدم الاستقرار إلى البحر الأبيض المتوسط. يعلمنا التاريخ: عندما لا يكون هناك خبز تندلع أعمال شغب اجتماعية. ثم تأتي زعزعة الاستقرار السياسي وأحياناً أزمة إنسانية. إنها ليست أنباء جيدة لإيطاليا حيث مستقبل طاقتها في هذا الربع ..

سيتقرر في البحر الأبيض المتوسط مصير ثلاث أزمات مرتبطة ببعضها البعض: الطاقة و الغذاء والأمن. ينبغي بناء البديل الحقيقي للغاز والنفط الروسي، لكن الحرب تجبرنا على إعادة التفكير في خططنا.

ليبيا دولة غير مستقرة وبها حكومتان وهناك من يتحدث عن انقسام إلى مجالين من النفوذ. إنها من أكبر منتجي النفط في البحر المتوسط ​​لكن الآبار مغلقة. وهل تعلم من الذي تستورد منه نحو 90 في المائة من القمح؟ أوكرانيا.

إنها العولمة. يجري لعب جزء أساسي من استراتيجية الخروج في أوكرانيا في البحر الأبيض المتوسط.

وأوروبا؟

أوروبا عند مفترق طرق تاريخي. عرفت إدارة موجة اللاجئين من أوكرانيا بشكل أفضل مما كان متوقع. اختبر بوتين مقاومته في الخريف من بيلاروسيا..

لكن الحرب الآن تخاطر بموجة أخرى على القارة العجوز من الجنوب. أوروبا قد ينتهي بها الأمر في وسط كماشة إنسانية.

وهنا نعود إلى النقطة الأساسية: يجب أن تتحمل روسيا مسؤولياتها. لا شيء يمكن أن يجمع بين مصالح المجتمع الدولي مثل أزمة الغذاء العالمية.

يكفي تحريك دول عدم الانحياز؟

إنهم يتحركون بالفعل من أجل اتخاذ خطوات للحماية. الهند مثلاً لديها شراكة حديدية مع روسيا و طالبت موسكو بخفض أسعار النفط. فيما قررت وقف تصدير الحبوب لضمان الأمن الغذائي.

لنفترض أن بوتين وافق على تحرير الحبوب. ماذا يحدث؟

إنها مخاطرة لا شك. في اللحظة التي تأتي بعد تطهير الموانئ الأوكرانية سيكون للسفن العسكرية الروسية حرية الوصول. ينبغى وجود ممر دولي يمكن أن يصبح غرفة انتظار لوقف إطلاق النار.

ثم بعد ذلك؟

على أوروبا التأثير. سنحتاج إلى خطة تدخل تضامني اقتصادي لشمال إفريقيا ميثاق للهجرة. أيضاً مع كماشة دبلوماسية مضادة لمحاصرة روسيا. إذا سلح بوتين الأزمة الإنسانية، ينبغي نزع سلاحها على المستوى الدبلوماسي.

“ديكود 39”


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...