المسلم هو المسؤول رقم واحد عن حب أو كراهية الإسلام

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

*كمال ازنيدر

 

 

عندما نتحدث عن المسلم، فنحن نتحدث عن واحد من سفراء الديانة الإسلامية. فالمسلم بالنسبة للعالم هو نتاج الإسلام، هو نموذج يرمز للديانة الإسلامية ومؤشر من مؤشرات الحكم على هذا الدين. فمن خلال الفاكهة نتعرف على الشجرة. وبالنسبة للعالم، الإسلام هو الشجرة والمسلم هو الفاكهة التي من خلالها يتم تقييم شجرة الإسلام.

هذا المسلم إذا كان شخصا جيدا، العالم ينظر للإسلام نظرة جيدة. وإذا كان شخصا سيئا، تكون نظرة العالم للإسلام نظرة سيئة. فالعالم لا يتعرف على الإسلام من خلال القرآن الكريم، ولا من خلال بقية النصوص الدينية، بل هو يتعرف على هذا الدين من خلال بصمات المسلم.

فأخلاقيات المسلم، سلوكياته، أفكاره ومواقفه هي في أعين الناس انعكاس لصورة الإسلام. من خلال هذه المعايير ينظر الناس لهذا الدين. بالنسبة للناس الإسلام هو أخلاقيات المسلم، سلوكياته، أفكاره ومواقفه. وبناء على جودة هذه المعايير، إما يحبون هذا الدين أو على الأقل يحترمونه أو يكرهونه ويحتقرونه.

فأخلاقيات المسلم، سلوكياته، أفكاره ومواقفه ممكن أن تجذب الناس إلى الإسلام، وممكن كذلك أن تنفرهم منه. فالمسلم بجمالية تصرفاته وأعماله يجذب الناس إلى الديانة الإسلامية، وببشاعة عاداته وأفعاله ينفر الناس من هذا الدين. لذا فالمسلم هو المسؤول رقم واحد عن حب أو كره الناس لدينه.

المسلمون الأوائل، أخلاقياتهم كانت حميدة وأعمالهم كانت عظيمة. سلوكهم الحضاري كان قمة الرقي ومعاملتهم للناس كانت قمة الإنسانية. المثل كان يضرب بهم في الصدق والأمانة والإخلاص وفعل الخير. كانوا يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويتبرعون بأموالهم لتحرير العبيد وإطعام المساكين وإعانة اليتامى والأرامل.

المسلمون الأوائل، كانوا عن حق خير أمة أخرجت للناس. ولهذا دخل الناس في دينهم أفواجا. أما نحن، فشتان بيننا وبين المسلمين الأوائل، الفارق بينهم وبيننا كالفارق بين السماء والأرض. نحن أخلاقنا خبيثة وأفعالنا قذرة. نحن نماذج بشرية، رؤيتها لا تسر بتاتا بل تثير الاشمئزاز.

مجتمعاتنا من أوسخ المجتمعات في العالم وعاداتنا من أسوء العادات : كذب، نفاق، رشوة، تزوير وشهادة الزور، غيبة، نميمة، دعارة، مخدرات، معدلات إجرام جد عالية، إرهاب، شوارع متسخة وروائح كريهة، بذاءة، شغب وفوضى عارمة. صرنا أينما نحل ونرتحل، نخلق المشاكل ونفتعل الكثير من الصراعات والأزمات… ثم بعد هذا نبكي ونشتكي ونتهم الآخر بالتحامل علينا !

احتقار العالم لنا وكرهه لديننا هو أمر عادي وعادي جدا. فنحن بعيدون كل البعد عن مبادئ وأخلاق ديننا، والعالم لا يعرف هذا ويعتقد أن ما نحن عليه هو الإسلام فيكرهه قدر كرهه لنا. بالتالي عوض لوم الآخر على كراهيته للإسلام، علينا لوم أنفسنا على تقصيرنا وعدم تقديمنا لصورة جميلة ومشرفة عن ديننا.

الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. تغيير نظرة الناس لنا وكسبنا لاحترام العالم هو أمر بأيدينا نحن. إن استقمنا وأصلحنا حالنا، نظرة العالم لنا ولديننا ستتحسن. إن خرجنا من مستنقع النفاق والفساد الذي نحن فيه سنكسب احترام العالم. الله سينصرنا كما نصر المسلمين الأوائل إن نحن نصرناه بأخلاقنا وأعمالنا. إن نصرنا الإسلام باحترامنا لتعاليمه وأحكامه، الإسلاموفوبيا ستنهزم ومد اليمين المتطرف سينحصر ويتراجع.

*كاتب مغربي مهتم بقضايا الإسلام والإسلام السياسي

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...