تأمّلات في قول الرسول صلى الله عليه وسلم”ما نقصت صدقةٌ من مال”

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

ريما محمد زنادة

 

كلما أخذت جزءا من شيء ولو قليلا جدا فإنه ينقص من كميته أو حجمه، هذه حقيقة مقر بها ولا جدال بذلك، لكن الأمر مختلف عندما نتأمل الحديث الشريف الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: “ما نقصتْ صدقةٌ من مال، وما زادَ الله عبدا بعفو إلا عِزّا، وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله”.

وفي حديث آخر عن أم سلمة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما نقص مال من صدقة..”.

فعند التأمل في قوله صلى الله عليه وسلم: “ما نقصتْ”، تجد أنه نفى النقصان، وليس ذلك فحسب، إنما أحدث الزيادة رغم الأخذ من المال. فقد جاءت “ما” نافية و”من” في قوله: “من مال” زائدة أو تبعيضية أو بيانية، أي: ما نقصت صدقةٌ مالا أو بعض مال أو حتى شيئا من المال الذي أخذ منه للصدقة.

الزيادة ثمرة الصدقة
وبعد نفي النقصان ولو بشيء يسير، حدثت ثمرة جديدة للصدقة، وهي الزيادة، حيث حدثت زيادة في المال أضعاف ما يعطى منه، بأن ينجبر بالبركة الخفية أو بالعطية الجلية أو بالمثوبة العلية، وكلها عظيمة الأمر والخير.

وهذا الأمر واضح في قوله تعالى: “مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل، في كل سنبلة مئة حبة، والله يضاعف لمن يشاء، والله واسع عليم” (البقرة: 261).

وفي هذه الآية الكريمة دليل على رحمة الله تعالى وكرمه على عبادة المنفقين في سبيله في أوجه الخير، وفيها إشارة إلى أن الأعمال الصالحة ينميها الله عز وجل لأصحابها، كما ينمي الزرع لمن بذره في الأرض الطيبة، حيث شبّه الله عز وجل المؤمنين الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله تعالى في أوجه الخير المختلفة، بمثل الحبة التي أنبتت 7 سنابل وفي كل سنبلة 100 حبة، وهذا مثل ضربه الله تعالى لتضعيف الثواب لمن أنفق في سبيله وابتغاء مرضاته، وأن الحسنة تضاعف بـ10 أمثالها إلى 700 ضعف.

بشرى لك أيها المنفق
وهذا التمثيل الجميل يحمل البشرى للمنفقين في سبيل الله تعالى في مضاعفة الأجر لمن أخلص في صدقته، والله سبحانه وتعالى يضاعف الأجر لمن أراد على حسب حال المنفق من إخلاصه وابتغائه بنفقته وجه الله عز وجل.

وهذا بشرى لكل مسلم أراد أن ينفق في مرضاة الله تعالى، فأوجه الخير كثيرة التي يحبها الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم.

وكلما أردت التصدق فحدثتك نفسك بالمنع نظرا لأن مالك قليل أو الخوف من أن ينقص، تذكر قوله صلى الله عليه وسلم: “ما نقص مال من صدقة..”.

رحم الله قارئا دعا لي ولوالدي بالعفو والمغفرة، “والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون” (يوسف: 21).

المصادر:
المسند الصحيح المختصر بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، لمسلم بن الحجاج النيسابوري.
صفوة التفاسير، لمحمد علي الصابوني.
مسند الشهاب، لمحمد بن سلامة القضاعي.
مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، لعلي بن سلطان محمد الهروي القاري.
تفسير القرآن العظيم، لابن كثير.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...