علماء ومشايخ موريتانيا يحاصرون الجزائر معبرين عن رفضهم دعوات إشعال الحرب في شمال إفريقيا.

إيطاليا تلغراف

 

 

 

حاصر علماء ومشايخ موريتانيا الجارة الشرقية الجزائر، معبرين عن رفضهم دعوات إشعال الحرب في شمال إفريقيا.

وخرج التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا، الذي يرأسه الشيخ محمد الحافظ النحوي، ليعبر عن قلقه الكبير من التطورات المتسارعة في المنطقة المغاربية، مدينا في هذا الصدد “كل الدعوات إلى إشعال حرب في المنطقة، لا يوجد لها مبرر ولا منطق”.

ودعا التجمع، في بيان كل قادة المنطقة إلى “تغليب لغة المصالح العليا ورفض الانجرار نحو الدعايات التي تغذيها أبواق الحرب ودعاتها”.

ونوه الشيخ محمد الحافظ النحوي بحكمة المملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس، وما احتوته خطاباته المتتالية من دعوة المغرب إلى السلام والتهدئة، ويده المفتوحة من أجل فتح صفحة جديدة ملؤها التعاون والإخاء، وتأكيده عدم انجرار المملكة إلى أي حرب في المنطقة.

وعاد الشيخ ذاته، وفق المصدر نفسه، إلى خطاب العرش الأخير، الذي تحدث فيه الملك محمد السادس، مخاطبا الأشقاء في الجزائر، عن أن “الشر لن يأتيكم أبدا من المغرب، كما لن يأتيكم منه أي خطر أو تهديد، لأن ما يمسكم يمسنا، وما يصيبكم يضرنا”.

وأشاد التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا، كذلك، بالجهود الموريتانية التي بذلها رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني، وكذا سعيه الحثيث المتواصل إلى إصلاح ذات البين واحتواء هذه الأزمة المفتعلة بين الأشقاء.

ودعا الشيخ محمد الحافظ النحوي، باسم العلماء والمشايخ والأئمة في التجمع الثقافي الإسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا، “القيادة الجزائرية إلى تغليب منطق المصلحة العليا للأمة، وتجنيب المنطقة المزيد من التوتر والتصعيد الذي يؤثر على الشعوب المغاربية وعلى برامجها التنموية”.

ووجه الشيخ نفسه دعوة إلى الحكماء والعلماء والمشايخ في الجزائر من أجل السعي إلى حقن الدماء وإصلاح ذات البين.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...