يوسف بوجوال : إتفاقية مهمة بين مؤسسة الكنفدرالية الإسلامية الإيطالية ومسجد روما ووزارة العدل الايطالية

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

يوسف بوجوال (*)

 

وقعت مؤسسة الكنفدرالية الاسلامية الايطالية اتفاقا وصف بالمهم مع الدائرة الإدارية للسجون* وزارة العدل الايطالية* والذي يخول بموجبه للكنفدرالية الاسلامية الايطالية ارسال مرشدين وائمة ومؤطرين الى كافة السجون الايطالية وذلك لترسيخ استراتيجية شمولية ومندمجة، تحمل في عمقها صيانة الثوابت الدينية للمغاربة وارساء مبادئ الاسلام المعتدل الوسطي الذي شكل المصدر الرئيسي لعمل الكنفدرالية الاسلامية الايطالية ويرى السيد مصطفى الحجراوي في هذا الاتفاق نقطة تحول في عمل الكنفدرالية الاسلامية الايطالية التي راهنت على هذا الاتفاق وذلك لامكانية تتبع السجناء المسلمين وبالخصوص المغاربة الذين يقضون عقوبة سجنية بسبب تهم متنوعة قادتهم للسجن من اجل تلقينهم مبادئ الاسلام السمحة وتقدييم النصيحة لهم اعتمادا على منهج يعتمد على التسامح والوسطية والإعتدال .

ويتيح هذا الاتفاق بالنسبة لوزير العدل الايطالي السيد الفونسو بونافيدي للسجناء المغاربة المزيد من الحرية الدينية في اطار المسؤولية وقد وقع الاتفاقية التي هي عبارة عن مذكرة تفاهم السيد بيرناردو بيتراليا عن الدائرة الادارية للسجون الى جانب الكنفدرالية الاسلامية الايطالية والمسجد الكبير لروما الذي يعتبر المسجد الوحيد المعترف به في ايطاليا والذي اعرب مدير مسجد روما الدكتور عبد الله رضوان عن ارتياحه لهذه الاتفاقية التي تعتبر ثمرة جهود كبيرة يقوم بها المسجد الكبير مند سنوات .

ويخول هذا الاتفاق للمؤسستين الدينيتين (الكنفدرالية الاسلامية الايطالية و المركز الثقافي مسجد روما) العمل والتعاون من اجل تأطير أئمة ومرشدين دينيين وذلك من اجل الحد من ظاهرة الغلو والتشدد والإجرام ويضمن الاتفاق هامشا من الحرية الدينية للسجناء كما يمكنهم من اعادة الاندماج في المجتمع الايطالي حسب المادة 27 من الدستور الايطالي ومنسجمة مع القانون 345 لسنة 1975 وظهير رقم 230 لسنة 2000 القواعد المتعلقة بنظام السجون وبشأن تنفيذ الإجراءات الخصوصية والمقيدة للحرية وفي هذا الصدد ، تنص المادة 1 من نظام السجون على أن معاملة السجين يجب أن تتماشى مع الإنسانية ويجب أن تضمن احترام كرامة الاشخاص لذلك فعلى الرغم من عدم وجود تفاهم شامل مع المؤسسات الاسلامية في ايطاليا وغياب قانون عام للحريات الدينية فان الكنفدرالية الاسلامية الايطالية تستغل كل مناسبة ممكنة من اجل التعاون مع المؤسسات الايطالية وذلك لاستخلاص بعض الحقوق والذي يعتبر الاتفاق الحالي من بين اهم الاتفاقيات التي ستشكل حماية للمسجانين على خلفية قضايا الإجرام والغلو والتطرف وذلك من اجل حمايتهم من هذه الافكارالهدامة كما من شان هذا الاتفاق ان يحمي ايطاليا من موجهة عنف محتملة.

كاتب صحافي مقيم بطورينو (*)

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...