“فينكانتيري” الإيطالية تشارك في الاحتفال بوصول سفينة الزبارة وزورق مشيرب إلى قطر

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

شاركت شركة “فينكانتيري” الإيطالية في الاحتفال بوصول سفينة الزبارة وزورق مشيرب إلى قطر، والتي تم بناؤها في حوض بناء السفن العسكري المتكامل في ريفا تريجوسو وموجيانو في إيطاليا، وذلك في إطار برنامج الاستحواذ البحري لوزارة الدفاع القطرية.

و احتفلت قطر بحفل في قاعدة أم الحول، بحضور أمير البلاد تميم بن حمد آل ثاني.

ومثل الشركة رئيس مجلس الإدارة كلاوديو جرازيانو والرئيس التنفيذي والمدير العام بييروبرتو فولجيرو. فيما حضر وفد قطر برئاسة خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع واللواء الركن عبدالله بن حسن السليطي قائد القوات البحرية الأميرية القطرية. وتدخل الوحدات الخدمة قريبًا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

ويجري الانتهاء من بناء الوحدة البرمائية (Lpd – Landing Platform Dock) في حوض بناء السفن باليرمو بتكليف من وزارة الدفاع القطرية إلى شركة فينكانتيري وذلك في إطار برنامج الاستحواذ البحري الوطني.

واكتملت الخطوة الأولى من الأعمال على متن السفينة تقريبًا ولم يتبق سوى عدد قليل من الكتل. وستبقى الوحدة البرمائية في المصنع حتى بداية العام المقبل، حيث طلبت وزارة الدفاع القطرية تغييرات كبيرة تتطلب مزيدًا من العمل.

من جهته، قال فرانشيسكو فوتي، سكرتير الاتحاد الإيطالي لعمال المعادن في باليرمو، إن العمال يظهرون مستوى عالي من الاحتراف في جميع العمليات كالبناء والتحول والإصلاح، مشيراً إلى اكتمال العمل على السفينة العسكرية تقريبًا.

ولفت إلى استمرار العمل لعدة أشهر أخرى، حيث تم ملاحظة تقدم كبير في البناء من قطر وطلبوا مزيدًا من التعديلات. وعبر النقابي الإيطالي عن الأمل في أن تستمر مجموعة فينكانتيري في إنشاء سفن كاملة في مصنع باليرمو.

وتم تصميم الوحدة LPD وفقًا لقواعد “ريناميل” لسفن الدوريات السريعة، لضمان اتصالات عالية الكفاءة بين الأرض والجو والبحر. كما ستكون مرنة جداً وقادرة على أداء أنواع مختلفة من المهام من التدخلات الإنسانية إلى الدعم العسكري والعمليات البرية.

ويبلغ طول السفينة حوالي 143 مترا وعرضها 21.5 وستكون قادرة على استيعاب حوالي 550 شخصا على متنها.

كما سيتم تجهيزها بمدرجين للمركبة وحوض داخلي قادر على استيعاب مركبة هبوط جاهزة للاستخدام ويمكن وضعها أيضًا على سطح المرآب. ويستوعب سطح الطائرة أيضًا طائرة هليكوبتر NH90.

“ديكود 39”


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...