إستجواب مع الباحث الجامعي والناشط الجمعوي في منطقة كالابريا الأستاذ أحمد براو

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

أجرى الحوار د. تشينسيا باروني

 

ترجمه لإيطاليا تلغراف
ذ. أحمد براو

 

 

1)- أحمد أخبرنا متى ولماذا هاجرت إلى إيطاليا؟

وصلت بالصدفة إلى إيطاليا عام 1995 ، لأن وجهتي لم تكن هذا البلد. لقد عملت طباخا على السفن السياحية. أمضي ثلاثة أشهر في البحر وشهر واحد على الأرض ، وهو نوع من الترخيص. في ذلك العام ، هبطنا على الساحل الفرنسي وقررت زيارة بعض أقاربي الذين كانوا يعيشون هناك. ثم ذهبت ولازلت أذكر رحلة شاقة من مرسيليا إلى لانس ، وهي مدينة في شمال فرنسا ، حيث تعيش أخت جدي مع عائلتها. لقد هاجرت إلى هذه المدينة في الخمسينات من القرن الماضي خلال الموجة الأولى من المهاجرين العمال في المناجم مغاربة ومن شمال إفريقيا. بقيت معهم لفترة قصيرة ، عشرة أيام ، ثم قررت المغادرة والذهاب إلى إيطاليا ، لأنهم تحدثوا لي عن هذا البلد الجميل وأبلغوني أيضًا أن تصريح الإقامة يمكن الحصول عليها دون صعوبة كبيرة. لذلك استقليت قطارًا من لانس وذهبت إلى تورينو ، ثم إلى جنوب إيطاليا ، إلى كاتانزارو حاضرة الجنوب الايطالي.

2) لماذا قررت الذهاب من فرنسا إلى “كاتانزارو” في عمق جنوب شبه الجزيرة الإيطالية؟

ببساطة لأن أحد أصدقائي المغاربة ، أحد زملائي في الدراسة، ”عزيز“ كان يعيش في ”كاتانزارو“. لقد كان طباخًا مثلي ، وبمرور الوقت ، تعلم أيضًا مهنة صانع البيتزا. أتذكر أن مدينة ”كاتانزارو“ بأكملها تحدثت عنه لأنه كان بارع في موضع تقدير كبير لمهنته. مكثت في هذه المدينة لفترة حتى قرر صديقي العودة إلى عائلته في المغرب. في وقت لاحق ، انتقلت إلى “مانغوني”، وهي قرية صغيرة في مقاطعة “كوزينسا” ، حيث يقيم بعض مواطنو بلدي. عملت هناك مع عائلة “بروني” التي كانت لديها مزرعة أكن لهم الشكر لأنني سويت وضعي القانوني عبرهم. ثم تركت هذه الوظيفة وعملت أمين مخزن في شركة “سبادافورا” ، ومقرها في “بيانولاغو”. كان لدي عقد مفتوح ، وأعجبني العمل حقًا ، واندمجت على الفور وتعلمت اللغة الإيطالية بطريقة العصاميين. كان بإمكاني أن أذهب إلى المدرسة المسائية ، لكني لم فعل وأندم على ذلك.

3) ولكن لديك دبلوم طبخ في المغرب. له قيمة هنا في إيطاليا؟

بالطبع ، له قيمة ، هنا معترف به كتأهيل أيضًا لأنه اختصاص دولي، في الواقع بعد سنوات عديدة ، ساعدني هذا الدبلوم التي ظلت مغلقة في درج، لاجتياز امتحان الباكالوريا هنا وفي التسجيل في جامعة “كالابريا” بكلية علوم التربية.

4) أحمد ، أعلم أنك ساهمت في انشاء الجالية المغربية في مدينة كوزينسا.

نعم لقد ساعدت على ذلك، ليس فقط الجالية المغربية ولكن أيضًا الجالية المسلمة في كوزينسا، مع شخصين آخرين. لم يكن هناك تجمع منظم ، ولم يكن لدينا مكان للقاء، لذلك في عام 1996 بدأنا هذا التجمع الذي شكلته في البداية مجموعة صغيرة من الناس. لم يكن لدينا مكان ، فقد حصلنا أولاً على المساعدة من النقابة ، “تشيجييال” التي أعطتنا مقرا لبضعة أشهر. ثم من قبل جمعية كاثوليكية “لاركا دي نوي” “سفينة نوح” التي قدمت لنا قاعة في المركز بالمدينة العتيقة لكوزينسا. بمرور الوقت وبمساعدة مركز “ريالزو” الاجتماعي ، قمنا باستصلاح مبني صغير يقع في مجمع “فيروفي ديلا كالابريا” ورشة سكك الحديد القديمة المترهلة. حيث أسست هناك المركز الإسلامي في كوزينسا. في هذا المكان الجديد ، نلتقي كل يوم للقاء وتبادل الآراء ومعرفة احتياجات الجالية وتعليم اللغة العربية وعدة أنشطة اجتماعية وثقافية والأهم اقامة الجمعة بالخطبة والصلاة.

5) لقد أصبحت نقطة مرجعية حقيقية للمجتمع المسلم بأكمله في كوزينسا.

نعم ، منذ عام 1997 وأنا أيضًا إمامًا وخطيب لهذه الجالية لمدة خمسة عشر عام، درست أيضا العلوم الشرعية في المغرب، شاركت في خلوات روحية في بلدي وكذلك في اليونان والمملكة العربية السعودية والهند. كان لدي تعليم ديني قوي للغاية، لقد جئت من عائلة مسلمة محافظة. في ذلك الوقت ، كنت الوحيد المؤهل الذي يمكنه قيادة وإمامة الجالية المسلمة بكوزينسا.

6) هل ما زلت إماماً للمركز الاسلامي في كوزينسا؟

تركت مهمتي كإمام في كوزينسا بعد خمسة عشر عاما لترك المجال للشباب، تغيير الأجيال مهم بالطبع، لم يكن قراراً سهلاً ولكنه ضروري، يجب أن تكون هناك أيضاً شورى في الدين، في الوقت الحالي ما زلت داعية أخدم المجتمعات المسلمة التي تعيش في أجزاء أخرى من منطقة كوزينسا، وخاصة في “سكاليا وأكوافورموسا”. هذا التخلي عن مهمة الإمامة والخطابة، فتح لي احتمالات أخرى، كرئيس قسم سياسة الهجرة في النقابة Cgil ، وتلقيت تدريبًا أكاديميا متقدمًا للأئمة الإيطاليين في جامعة ”بادوفا“ ، وأنا فخور بذلك لأنني أول مسلم في كالابريا يحصل على الشهادة التي يسمح بأن يكون راعيا للطائفة الإسلامية في هذا البلد، بالإضافة إلى ذلك، قمت بإنشاء بعض الجمعيات.

7) ما هي هذه الجمعيات التي تتحدث عنها؟

أنشأت جمعية الدعوة الثقافية. وكذلك ،
أسست النادي الرياضي “ريسبيكت كلوب كوزينسا” لدعم فريق مدينة كوزينسا الاول لكرة القدم. إنه أول ناد لتشجيع فرق كرة القدم متعدد الأعراق في إيطاليا.

8) جمعيتك الثقافية “دعوة اودي فو”، إنها جمعية نشيطة، ماذا تفعلون ؟

تتعامل الجمعية مع الترويج الاجتماعي والثقافي للمسلمين، والتواصل ومساعدة المجتمع المسلم وخصوصا المغاربة في التعليم والسكن، وسد احتياجاتهم في التكوين والتشغيل، والتعاون الدولي، وتبادل الآراء بين جميع المجتمعات المسلمة الموجودة ليس فقط في منطقة كوزينسا ولكن في جميع أنحاء إيطاليا. للقيام بذلك، أنشأنا موقعًا إلكترونيًا يتيح لنا التعريف بأنفسنا والوصول إلينا بسهولة. سرعان ما أصبحنا مرجعًا للجميع، ليس فقط للمسلمين ولكن أيضًا للإيطاليين وانا علاقة قوية بالمؤسسا وبجامعة كالابريا. بالإضافة إلى ذلك ، كثير منا وسطاء ثقافيون وخبراء مستشارون، نساعد النساء ضحايا العنف، كما نتعامل مع القضايا المتعلقة بالتربية ونساعد أطفال الجاليات الإسلامية على الاندماج في الواقع الإيطالي الجديد عندما يصلون من بلدهم الأصلي، فإنهم يشعرون بالارتباك والخوف ويفتقرون في كثير من الأحيان إلى النقاط المرجعية. في بلدية “كاستروفيلاري” مؤخرا، مع بعض علماء النفس ، عملنا على مشروع لمساعدة الأطفال والشباب الذين عانوا من الصدمة خلال رحلاتهم اثناء اللجوء.

9) السيد أحمد، من المعلوم انك كرجل دين تفعل الكثير لمجتمعك.

أنا حقا أحب مساعدة الآخرين وأرتاح عندما أقدم الخدمة، يعلمني ديني حب الخير ورعاية الآخرين. الإسلام يختلف عما تعتقده الناس عادة، نحن لسنا متعصبين متطرفين، لا نريد أن نفرض وجهة نظرنا، نحن نريد جلب السعادة والرفاهية وبث الفرح لجميع المخلوقات، لهذا السبب ، أنا أيضًا عضو مؤسس لمجموعة حوار الأديان نحن على اتصال مع جميع الأديان الموجودة في منطقة كوزينسا، نلتقي مرة في الشهر، نصلي ونتحاور وندعو للأخوة والمحبة. أعتقد اعتقادًا راسخًا أنه إذا تمكنا من إنتاج أشياء جيدة من أجل الآخرين، فسوف نحصل على أشياء جيدة، إنه تبادل بشري، أسميه “تجارة” للإنسانية.

10) أحمد ، لنتحدث عن إقليم “كالابريا” الذي احتضنك منذ خمسة وعشرين عامًا. ما نوع كالابريا الذي وجدته عندما وصلت إلى هنا؟

حقيقة كالابريا كانت مختلفة جدا عما نراه الآن، كالابريا المجدة والمتفائلة، المتطلعة بتفاؤل الى المستقبل، شعبها مضياف لسوء الحظ لم يعد هذا هو الحال اليوم، تبدو كالابريا الآن أكثر حزنًا، واستسلمت لمصيرها أنا آسف لأنني أحب هذه الأرض، أحب شعب كالابريا الذكي والتعلم، أرض غنية بإمكانيات هائلة، عندما أتحدث مع أصدقائي وعائلتي الذين يعيشون في الخارج، أخبرهم أن كالابريا جميلة. عندما يأتي الأجانب إلى هنا، فإنهم لا يصدقون أعينهم، لأنهم تخيلوا أرضًا قاحلة وبدلاً من ذلك يجدوا أرضًا مليئة بالإمكانيات والجمال والدفء البشري وكذلك الطعام الجيد.

11) هل هناك شيء مشترك بين كالابريا والمغرب؟

طبعا، في الأساس هناك واجهتان تطلان على البحر الأبيض المتوسط، فهناك ثقافة وحضارة و تبادل تاريخي. في الإنتاج والمحاصيل متماثلان على سبيل المثال، يوجد في المغرب أيضًا منتجات عالية الجودة مثل الزيتون والبواكر والحوامض.النظام الغذائي المتوسطي هو نفسه، المناخ والمناظر الطبيعية تشبه إلى حد كبير مناخ المغرب. نحن أبناء عمومة “كوجيني” ، كما نقول هنا ، نحن نصفنا كالابريون وأنتم هنا نصفهم عربي.

12) كيف تتخيل مستقبل الجالية المغربية في إيطاليا؟

أتخيل مستقبلاً بحيث لا يكون هناك فرق بين الإيطالي المولود هنا والإيطالي المغربي. نريد أن نصبح مواطنين إيطاليين ونعيش كإخوة، بسلام، في مجتمع بصيغة التعدد ولكن متوحد، نحترم بعضنا البعض. وهذا بالفعل تحقق في بلدان أخرى مثل بريطانيا وأمريكا حيث يشغل العديد من المغاربة و المسلمين مناصب سياسية مهمة ، وهم أطباء ومحامون ويتم تجنيدهم في الجيش والشرطة. لا يمكن لأصولك أو أسلافك أو معتقداتك الدينية أن تحدث فرقًا. يجب أن نكون متحدين من أجل خير إيطاليا، نريد الاندماج الكامل.

13) ماذا يعني لك أن تكون مندمجًا؟

بادئ ذي بدء ، الامتثال لقوانين البلد حيث توجد، لأنك إذا التزمت بالقوانين، فأنت مندمج وخلاف ذلك لست كذلك حتى لو كنت إيطاليًا. بالنسبة لي، الاندماج يعني التكامل أيضًا الإجتماع والتفاعل وقبول بعضنا البعض ومعرفة العادات التي يمكن أن تحسن أيضًا المجتمع. والتعايش الحضاري والالتزام بالأعراف والتربية المدنية. ما أعنيه هو أنه يجب عليك أن تفهم غيرك وأن تأخذ أفضل ما لديه، ليس عليك فرض وجهة نظرك، يجب علينا جميعا أن نعيش معا وبسلام، إنه التكامل بالنسبة لي.

14) يقول البعض أن الكثير من المهاجرين يصلون إلى إيطاليا. ما رأيك في تدفقات الهجرة؟

صحيح أن إيطاليا بحاجة إلى قواعد ، ولا يمكن إدارة الوافدين كما كان الحال حتى الآن. أوافق على تنظيم تدفقات الهجرة ، يجب أن يتم تحديدها مسبقًا بمساعدة أشخاص أكفاء مثل البلدان الأوروبية الأخرى ، مثل فرنسا وألمانيا. يجب تنظيم دخول المهاجرين على أساس العرض والطلب على اليد العاملة. دعونا لا ننسى أن المهاجرين يقومون بالعديد من الوظائف. يجب إبرام الاتفاقيات مع دول المنشأ لجلب الأشخاص الضروريين للقيام بالوظائف الضرورية والمطلوبة.

15) ما رأيك في ما يسمى مرسوم سالفيني؟

إنه مبالغ فيه ، يمكن قبول بعض القواعد الواردة فيه. مثلا قواعد الممرات الإنسانية العادلة لأنها تساعد الشرطة على إجراء المزيد من عمليات التفتيش. هناك إجراءات أخرى التي نشاركها أيضًا. ومع ذلك ، فإن العديد من البنود الأخرى غير مقبولة على الإطلاق، مثل إلغاء منح تصريح إقامة لأسباب إنسانية أو إلغاء مراكز الإستقبال الصغيرة. واعتبار خارج القانون منظمات الاغاثة الغير حكومية. لا يمكننا التفكير في الإعادة القسرية لجميع المهاجرين الموجودين في إيطاليا لأن هذا الأمر موضوعيا صعب، سيضطر العديد منهم إلى القيام بعمل غير قانوني أي السوق السوداء في أحسن الأحوال، بينما في أسوأ الأحوال سيضطرون للتجول في المدن والبلدات ، مما سيصبح مصدر قلق خطير للأمن العام. لا نريد لإيطاليا مثل هذه المشاكل ولا نريد أن نعتبرها دولة عنصرية لأن الإيطاليين ليسوا كذلك.

16) ما رأيك في سياسة الهجرة لهذه الحكومة الجديدة لتحالف الحزب الديموقراطي اليساري وحركة الخمس نجوم؟

حدث تغير في المزاج العام فقط وخفت حملة الكراهية، ولكن القوانين لا تزال تلك التي رسمتها الحكومة الصفراء/خضراء. أرادت وزيرة الداخلية الجديدة ، “لوسيانا لامورجيزي” ، التدخل لتدارك وضع المهاجرين ولكن لم يتم فعل أي شيء حتى الآن. دعونا لا ننسى أن هناك ما يقرب من مائة ألف مهاجر غير نظامي، ومائة وخمسين ألف طالب لجوء وستة ونصف مليون مهاجر عادي يعملون ويعيشون هنا. إذا قرأت إحصاءات الضمان الاجتماعي، ينتج المهاجرون 12 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي، ويدفعون الضرائب ويساعدون أيضًا في دفع معاشات المتقاعديين. من الصواب والواجب أن يكمن لديهم تصريح إقامة للعيش بكرامة وسلام.

17) ماذا تطلب الجالية المسلمة الإيطالية من الحكومة والمؤسسات الإيطالية؟

نطلب المزيد من الاهتمام بالجالية المسلمة وليس التعامل معها على أنها مشكلة أمنية، يجب ضمان حقوقهم الدينية ، ولكن أيضًا وقبل كل شيء للجيل الثاني الذين يودون النمو في هذا البلد ويعتبرونه وطنهم الأم ويرغبون في ذلك، نطلب مساعدتنا، وألا أن نترك وحدنا، لأننا مهمشون لحد كبير.

18) ماذا تحتاج هذه الجالية بشكل ملموس؟

على سبيل المثال ، يجب أن يسمح لنا بالمشاركة في مناقصات معينة للحصول على سكن شعبي. نود الحصول على مزايا عائلية مع احترام القوانين والدكتور، نطلب عدم التمييز بين أولئك الذين ولدوا في هذا البلد والذين جاؤوا إلى هنا كمهاجرين ولكنهم يعملون ويدفعون الضرائب بانتظام.

19) كيف يعيش شباب جاليتكم في إيطاليا؟

شبابنا بحاجة إلى المساعدة والإستشارة لإيجاد طريقهم في هذا العالم الجديد. أولئك الذين يعيشون في “كالابريا” مثلا لايتمون دراستهم غالبا، ويجب أيضًا مساعدتهم على إنهاء دراستهم. أود أن يحصلوا على درجة البكالوريوس أو شهادة جامعية لشغر أماكن مهمة ومعتبرة في المستقبل. اليوم ، يمكنهم القيام بذلك لأن والديهم درسوا في بلدهم الأصلي. يمكنهم فهم أطفالهم ومساعدتهم ليحصلوا على كامل حقوقهم المدنية. نحن نحب هذه الأرض هي وطننا الثاني ونود المساعدة في تحسينها وجعلها تنمو وتزدهر.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...