رئيس البرلمان المغربي يصف المغاربة بالمرضى والنشطاء يواصلون الهجوم على رئيس الحكومة بسبب الغلاء

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

 

 

أحمد براو

 

 

 

على نهج تحقير الشعب المغربي والحط من كرامته وجس نبض صبره وتحمّله، يواصل السياسيون والوزراء المغاربة قدحهم والتنقيص من قدرهم بعد أن وصف رئيس الحكومة بعض مغاربة المهجر بقليلي التربية ويجب إعادة تربيتهم، ينعتهم رئيس البرلمان بالمرضى، فقط بسبب إطلاقهم حملة على رئيس حزبه ضد غلاء المحروقات مرفوقة بدعوة رئيس الحكومة أخنوش بالإستقالة “ديكاج”.
فقد عجت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى فيديو يتضمن مقتطفا من كلمة لرئيس البرلمان المغربي السيد رشيد الطالبي العلمي في المؤتمر الجهوي للتجمع الوطني للأحرار بسوس ماسة الذي انعقد، يوم الجمعة الماضي في أكادير.

وجاء على لسان القيادي في حزب الحمامة، في معرض حديثه عن الانتخابات الجزئية في مكناس، “أن الذين قاموا بالحملة ضد الغلاء سقطوا عندما نجح أعضاء حزبه في هذه الإنتخابات، أنا أتأسف أنهم قضوا ليلتهم تلك يعانون من غصة في القلب، وأن حلمهم لم يتحقق ونجح إخواننا في التجمع الوطني للأحرار”. وأضاف”أن هؤلاء الذين نظموا الحملة ندعو الله لهم لأنهم مرضى ولا حول ولا قوة الا بالله.”
جدير بالذكر أن عددا كبيرا من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يزالون مستمرين في تداول هاشتاغ خفض أسعار الوقود، في الوقت الذي تتعالى فيه شكاوى المواطنين من تداعيات الارتفاع المستمر للبنزين والكازوال لمستويات غير مسبوقة.

هذه الكلمة “السقطة والغير موفقة لرئيس البرلمان وعضو المكتب السياسي لحزب الحمامة، لم تمر مرور الكرام وتفاعل معها عدد كبير من المغاربة وصبّوا جام غضبهم عليه، خاصة أن الحملة ضد الغلاء تعرف رواجا كبيرا عند النشطاء والمؤثرين الإجتماعيين، ما عجل بعزم الحكومة التخفيض من أسعار المحروقات.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...