لماذا ساعة آبل مستطيلة وليست دائرية؟

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

 

رغيد أيوب

 

في حين تقول تقارير حديثة إن شركة “آبل” (Apple) الأميركية الرائدة تتحضر للكشف عن مفاجأة جديدة تتمثل في الجيل التالي من ساعتها الذكية “آبل واتش” (Apple Watch)، وذلك بالتزامن مع الإعلان عن سلسلة هواتفها المنتظرة “آيفون 14” (14 iPhone) في وقت لاحق من العام الجاري ربما يكون في سبتمبر/أيلول المقبل، يظهر تساؤل جديد عن سبب تصميم آبل لشاشة ساعتها الحالية على شكل مستطيل.

استخدمت آبل -منذ إطلاقها الجيل الأول من ساعتها الرقمية عام 2015 الذي اكتسح خلال وقت وجيز سوق الساعات الرقمية (تقدر حصتها بـ37% من سوق الساعات الرقمية)- المستطيل بدلا من الشكل الدائري المتعارف عليه في تصميم الساعات، فما السر في اعتماد المستطيل بدلا من الدائرة؟

ورغم مرور نحو 7 سنوات على الإطلاق الأول لساعة آبل، فإنه حتى الآن لا يوجد إجماع على سر استخدام آبل للمستطيل في شاشة ساعتها الذكية.

فعندما ترددت شائعات في ذلك الحين عن أن شركة آبل تستعد لإطلاق ساعة ذكية، تم وضع العديد من الافتراضات. واعتقد البعض أنه نظرًا لأن الساعات التقليدية كانت مستديرة، وأن بعض الساعات الذكية مثل “موتو 360” (Moto 360) كانت مستديرة أيضًا، فإن آبل ستحذو حذوها؛ إلا أن الحال لم تكن كذلك.

أسباب تقنية
في حين أن العديد من مصنعي الساعات يصممون شاشات ساعاتهم على شكل دائرة، إلا أن آبل وجدت أن الشكل المستطيل هو الأنسب تقنيا لمفهوم الساعة الذكية، فهو فعليا محاكاة لتصميم الهاتف الذكي الذي يتميز بشاشة مستطيلة الشكل تظهر الأيقونات المستطيلة الشكل للتطبيقات بشكل واضح وفعال.

فالشاشة المستطيلة أسهل في القراءة. فكر في الأمر، عندما يكون لديك شاشة دائرية مثل معظم الساعات الذكية، سيتم قطع معظم حواف المعلومات الموجودة في الجزء العلوي والسفلي من الشاشة.

ونظرًا لأن الدائرة ليس لها العرض نفسه في كل مكان، يجب إما تصغير النص أو قطعه. من ناحية أخرى، فإن الشاشة المربعة لها العرض نفسه في كل مكان.

لذلك يظل النص أسهل في القراءة على ساعة آبل، ولكان يجب أن يكون هناك تصغير لحجم الخط أو اقتطاع لاستيعاب النص الظاهر على الشاشة لو أرادت آبل استخدام الدائرة.

الحاسوب مثالا
في إجابته عن سؤال حول سبب اختيار آبل للشكل المستطيل بديلا عن الدائرة، يقول نارديس ميراندس مؤسس شركة “إم آي جي” (MIG) المتخصصة في التسويق -في مداخلة له على موقع “كورا” (Quora)- “الشكل الدائري يبدو منطقيًا في الساعات التقليدية التي تهدف بشكل أساسي إلى إظهار الوقت. 12 رقمًا داخل محيط الدائرة، بالإضافة إلى مؤشرين جيدين للحصول على لمحة سريعة”.

ويتابع “مع آبل واتش وجميع الساعات الرقمية الأخرى، فإن الوقت ليس الميزة الرئيسية على الإطلاق. الوجه المربع أو المستطيل هو أكثر ملاءمة لعرض المزيد من المعلومات، خاصة النصوص والصور. الحصول على مساحة لعرض المزيد من الأشياء يعد ميزة عندما يكون لديك جهاز حاسوب صغير في معصمك”.

ويرى ميراندس أن نظام الرؤية لدينا أقرب إلى المربع أو المستطيل منه إلى الدائرة. شكل العينين أقرب إلى هذا الشكل. كما أن المربع أفضل عندما تستغرق وقتًا أطول في النظر إلى شاشة ساعتك الذكية التي تحدق فيها بحثا عن المعلومات، حسب رأيه.

بينما في أي ساعة تقليدية تحتاج فقط للمحة سريعة لمعرفة الوقت؛ فلا أحد يقضي أكثر من نصف ثانية في النظر إلى وجه الساعة التقليدي. في هذه الظروف، لا يكون الشكل مهمًا للرؤية.

منهج آبل
عندما تم تقديم الساعات الذكية لأول مرة، مثل موتو من “موتورولا” (Motorola)، كان لها جميعًا شكل الشاشة نفسه، وهو الدائرة المملة.

ورغم عدم وجود خطأ في ذلك، فإن شركة آبل، كعلامة تجارية، كانت بحاجة إلى التميز لجذب الجماهير إلى مفهومها الخاص عبر آبل واتش.

وساعد التصميم المستطيل للساعة الشركة على إنشاء هويتها الخاصة في تصميم الساعة الذكية. لذلك، فقد ساعد المستطيل في أن تكون الساعة الذكية متناغمة مع جهاز آيفون بحيث يعبران عن وحدة الهوية الخاصة بتصاميم آبل.

فقد حافظ هاتف آيفون على تصميم مستطيل مبدع لفترة طويلة. ولذلك هدفت آبل منذ إطلاق ساعتها الذكية إلى أن تكون الساعة جهازا مصاحبا لجهاز آيفون بدلا من أن تكون بديلا عنه.

الخلاصة، إذا أردنا أن نجمع وجهات النظر المختلفة حول سبب تفضيل آبل للشكل المستطيل على الدائري في تصميم ساعتها الذكية، فإننا نستطيع القول إن جميع النظريات تؤكد أن اختيار آبل لهذا الشكل لم يأت من فراغ أو من أجل التغيير فحسب، فالشركة الأميركية التي عودتنا على “التفكير بشكل مختلف” لا تترك مجالا للصدفة عندما يتعلق الأمر بإطلاق منتج جديد.

المصدر : مواقع إلكترونية

 

 


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...