تركيا والشرق السوري.. أطماع واحتلال ومعادلات إستراتيجية.

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

*بقلم.. الدكتور حسن مرهج.

 

 

منذ بداية الحرب على سوريا، كان لـ تركيا الدور الأكبر في فصول هذه الحرب، وباتت تركيا وفق متابعي يوميات الملف السوري، باتت رأس حربة في المشروع الأمريكي ضد سوريا، دليل ذلك، فقد نفذت تركيا 4 عمليات عسكرية على طول حدودها مع سوريا بين عامي 2016 و2020، وفي 26 مايو/أيار الماضي، أكد مجلس الأمن القومي التركي على إعلان الرئيس “رجب طيب أردوغان” الاستعداد لعملية جديدة في شمال سوريا من أجل “تطهير الحدود الجنوبية من خطر الإرهاب”. حينها لم تتم العملية جراء المناخ الإقليمي والدولي المرتبك جراء الحرب الروسية الأوكرانية، إلا أن رجب طيب اردوغان، لديه نوايا توسعية في شمال شرق سوريا، واليوم يعود من جديد، حاملاً لواء عمل عسكري جديد في شرق سوريا، الأمر الذي يعكس مدى الرغبات التركية، بتحويل شمال شرق سوريا، لمشروع تركي، يخدم فقط سياسات رجب طيب أردوغان في الداخل التركي وفي خارجه.

ربطاً بما سبق، فإن مسرحية التفجير التي حدثت في ميدان تقسيم في اسطنبول، إنما هي ذريعة يتكئ عليها أردوغان، ليطلق عمليته العسكرية ضد قوات سورية الديمقراطية، لكن هناك تساؤلات حول أسباب إطلاق تركيا مثل هذه العملية الجديدة الآن؟، خاصة أن أنقرة تسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي شمالي سوريا، لكن محاولاتها السابقة لإنشاء منطقة عازلة بعمق 30 كيلومترًا على طول الحدود التركية السورية بأكملها باءت بالفشل حتى الآن. ولا تسيطر القوات التركية ووكلاؤها على حوالي 70 كيلومترًا شرق وغرب مدينة عين العرب، فضلاً عن جزء أكبر من الأراضي المحيطة بمدينة القامشلي، وصولًا إلى نهر دجلة في الشرق.

روسيا بدورها عرقلت تركيا في هذه المناطق بشكل متكرر، وفي حين تم وضع “آلية مشتركة” بين أنقرة وموسكو، لكن يبدو أن تركيا تشعر الآن بالثقة في قدرتها على تجديد محاولتها للسيطرة على بعض هذه المناطق، لدرجة أن “أردوغان” تحدث عن العملية المحتملة بشكل علني. وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده ستستهدف مبدئيًا مدينتي منبج وتل رفعت غربي عين العرب. فضلاً عن توسيع نطاق العمليات العسكرية، لتشمل غالبية مناطق الكُرد.

حقيقة الأمر، هناك 4 أسباب رئيسية الرغبات التركية بشن عملية عسكرية جديد في شمال شرق سوريا، ويمكن ايجازها بما يلي.
أولاً، ستكون السيطرة على منطقة أخرى على طول الحدود التركية السورية بمثابة استمرار منطقي للعمليات التركية السابقة في سياق إنشاء المنطقة الآمنة. كما يتلاءم ذلك مع محاربة “حزب العمال الكردستاني” الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية، وكذلك الفرع السوري له “وحدات حماية الشعب” الكردية.

ثانيًا، ربما ترى أنقرة أن روسيا مشغولة بالحرب في أوكرانيا، وقد لا يكون لديها الوقت والموارد لمنع عملية تركية جديدة، ولا الشرعية السياسية للاعتراض عليها نظرًا لعملياتها في دونباس. وتجدر الإشارة إلى أن روسيا عززت قاعدتها في مطار القامشلي بطائرات ومروحيات وصواريخ مضادة للطائرات. وتتواجد القوات الأمريكية أيضًا على الحدود الجنوبية لتلك المنطقة.

ثالثًا، هناك حتماً بُعد سياسي محلي لمثل هذه العملية على غرار الاعتراض على انضمام فنلندا والسويد للناتو. ومع استمرار الأزمة الاقتصادية قبل الانتخابات، قد يكون من مصلحة “أردوغان” حشد الناخبين حول العلم لتقويض خطط المعارضة. بالإضافة إلى ذلك، كلما زادت انتقادات القوى الأجنبية للعملية، زادت فائدتها للقيادة التركية التي تحرص دائمًا على تقديم نفسها كقوة مستقلة عن روسيا والغرب.

رابعاً، إذا أثبتت العملية نجاحها فإنها ستعزز خطة أنقرة “لإعادة اللاجئين السوريين طوعاً” وبالتالي تسجيل نقطة أخرى على الساحة السياسية المحلية، وسط تزايد الاستياء من وجود اللاجئين.

في ذات السياق، فإن العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا، ستضع موسكو أما تحد حقيقي، وعليه فإن أي فشل في حماية مصالحها ومصالح دمشق، سوف يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه علامة ضعف. وتعد العلاقة بين “أردوغان” و”بوتين” معقدة، وفي السنوات الأخيرة وقعت حوادث خطيرة للغاية بين جيشيهما في الأراضي والأجواء السورية. وما لم يفترض المرء أن هناك تفاهمًا خفيًا بالفعل، فستكون المخاطر هذه المرة أعلى من المعتاد بالنسبة لأنقرة.

في المحصلة، يمكن القول بأن العدوان التركي الجديد على سوريا، وكذا مسرحية تفجير اسطنبول، إنما يصبان في ذات المعادلة السياسية التي يسعي من خلالها أردوغان، إلى التنصل من التزاماته مع روسيا، وتعطيل منصة أستانا التي ستعقد خلال أيام، وفي ذات التوقيت، ثمة معطيات تؤكد رغبة أنقرة بإعادة العلاقات مع دمشق. كل ذلك يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، بأن أردوغان لديه طموحات استعمارية بمعنى الكلمة في شمال شرق سوريا، وهو بذلك يراهن على علاقاته مع طهران وموسكو، فضلا عن نفاذ صبر دمشق.

*كاتب واعلامي وخبير في شؤون الشرق الاوسط من سوريا

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...