تونس تسجل19 وفاة و599 إصابة بكورونا والمغرب 5415 إصابة مؤكدة جديدة و الأردن يسجل 6454 إصابة

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

 

تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم 55 مليونا و220 ألفا، توفي منهم أكثر من مليون و330 ألفا، وتعافى ما يزيد على 38 مليونا و344 ألفا.

كورونا في بعض الدول العربية 

وأفادت وزارة الصحة التونسية بتسجيل 19 وفاة و599 إصابة بكورونا، خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما رصدت البحرين 3 وفيات بالفيروس.

المغرب وكورونا

كشفت معطيات وزارة الصحة المغربية، اليوم الثلاثاء، تسجيل 5415 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 301604 حالات في المغرب.

ووفق المصدر ذاته فإن عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على نتائج سلبية تهم التحاليل المختبرية، قد بلغ 3386621 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس الماضي.

وأفادت المعطيات الرسمية بأن الفترة نفسها عرفت تسجيل 82 وفاة جديدة ليصل عدد الوفيات إلى 4932 حالة.

وتم التأكد من 4235 حالات شفاء إضافية ليبلغ إجمالي حالات التعافي 247594.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

الأردن وفيروس كورونا

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الثلاثاء، أن الأردن سجل 6454 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، في أعلى حصيلة يومية منذ بدء الجائحة.

وارتفعت الحالات الجديدة من 5861 حالة تم الإبلاغ عنها، يوم الإثنين، في الدولة التي يبلغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة. وفي المجمل، سجل الأردن 155993 إصابة منذ مارس آذار، إلى جانب 1909 حالات وفاة.

وجعلت الزيادة في الشهرين الماضيين أعداد المصابين في الأردن أعلى من تلك الموجودة في معظم جيرانه في الشرق الأوسط وقوضت شهورا من النجاح في احتواء تفشي المرض.

كما سجلت المملكة 66 حالة وفاة في ظل زيادة مقلقة مرتبطة بكوفيد-19 في الحصيلة اليومية منذ بداية الشهر. كان الأردن قد سجل 91 وفاة جديدة يوم الثلاثاء الماضي، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

وشدد رئيس الوزراء بشر الخصاونة قيود كورونا هذا الأسبوع بإغلاق مراكز الترفيه بعد إغلاق الصالات الرياضية في وقت سابق هذا الشهر، وفرض قواعد أشد صرامة للتباعد الاجتماعي.

كما وسعت البلاد منذ الزيادة الأخيرة حظر التجول الليلي وأبقت المدارس والجامعات مغلقة.

وقالت الحكومة إن الإغلاق العام المطول على مستوى البلاد والذي لا يستطيع الاقتصاد المعتمد على المساعدات تحمله هو الخيار الأخير.

وذكرت أيضا هذا الأسبوع أنها ستستخدم موارد المستشفيات الخاصة المتطورة لتغطية أي نقص في عدد الأسرة في الخدمة الصحية الوطنية إذا تفاقم الوباء.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...