توضيح من د. عبد المجيد الصغيّر للرأي العام

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

أود أن أوضح لجمهور المثقفين والمتابعين لما كنت قد بادرت بكتابته بخصوص مقال الأستاذ عبد الله الطحاوي حول الإمام الجويني المعاد نشره على موقع قناة الجزيرة، أنه قد تأكد لي من طرف زملاء لي -سواء في المغرب أو في دولة قطر- أن السيد الطحاوي -الذي كتب مقاله المذكور منذ أكثر من سنتين- لم يكن إذ ذاك على اطلاع بعملنا المطبوع حول “الفكر الأصولي والسلطة العلمية في الإسلام”، وهو الأمر الذي تأكدت منه بعد اتصالي المباشر بالأستاذ الطحاوي شخصيا الذي أكد لي أن الكتاب المذكور لم يقع بين يديه إلا عندما نشرت مقالي موضوع الحديث.

وأؤكد هنا أن قصدي الأساس منذ البداية -وقد حسبت أن الكاتب على اطلاع مسبق بعملي القديم حول الجويني- أن الأمر يتعلق في ظني وتقديري بـ”نقص منهجي” وليس بـ”سرقة أدبية” كما جرى به القلم تسرّعا مني.

لذا أجد من نفسي الشجاعة لأقدم اعتذاري للأستاذ عبد الله الطحاوي على ما نشرته في حقه بناء على افتراضات خاطئة، وأؤكد أنني لم أكن أقصد الإساءة إليه شخصيا.

عبد المجيد الصغيّر.

 


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...