إقتصاد: وكالة الطاقة الدولية تعدل بالزيادة توقعها للطلب العالمي على الغاز في العام الجاري

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

 

عدلت «وكالة الطاقة الدولية» بالزيادة توقعها للطلب العالمي على الغاز في العام الجاري، لكنها ما زالت تتنبأ بأكبر انخفاض على الإطلاق بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.
وقالت الوكالة التي مقرها باريس أمس الإثنين أنها تتوقع الآن انخفاض الطلب على الغاز ثلاثة في المئة على أساس سنوي أو ما يعادل 120 مليار متر مكعب إلى 3886 مليار متر مكعب. وفي يونيو، توقعت الوكالة انخفاضا أربعة في المئة أو ما يعادل 150 مليار متر مكعب.
وقال فاتح بيرول مدير الوكالة بيان بعد نشرها مراجعة الأمن العالمي للغاز 2020 «الطلب العالمي على الغاز يتعافى بشكل تدريجي منذ يونيو، مدفوعا في الأساس بالأسواق الناشئة».
لكنه حذر من افتراض العودة إلى الوضع الطبيعي، إذ أن الأزمة الحالية يمكن أن تكون لها تداعيات تستمر فترة طويلة.

التخطيط لإنفاق 126 مليار دولار على القطاع في الدول العربية

وقالت وكالة الطاقة أن ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 مجدداً واحتمال استمرار الجائحة لفترة طويلة يغلفان بالضبابية توقعات 2021.
وتتوقع الوكالة حاليا ًانتعاش الطلب ثلاثة في المئة على أساس سنوي أو نحو 130 مليار متر مكعب إلى 4014 مليار متر مكعب في العام المقبل.
وقالت الوكالة أن سوق الغاز الطبيعي المسال لعبت دورا رئيسيا في التكيف مع انخفاض الطلب، في ظل انخفاض صادرات الغاز المُسال عالميا 17 في المئة في الفترة بين ينايرويوليو.
وقالت «في هذا السياق الاستثنائي، أنشطة التعاقد على الغاز الطبيعي المُسال انهارت من مستواها المرتفع البالغ 95 مليار متر مكعب في 2018 إلى نحو 35 مليار متر مكعب في أول تسعة أشهر من 2020».

على صعيد آخر قالت الشركة العربية للاستثمارات البترولية «ابيكورب» أمس أن استثمارات قطاع الغاز المُخطط لها في المنطقة خلال خمس سنوات ارتفعت 29 في المئة إلى 126 مليار دولار، نظرا للتوجه المتزايد في المنطقة نحو الاستثمار في مشاريع الطاقة النظيفة. وأضافت في تقرير التوقعات السنوي أن الاستثمارات المقررة في قطاع الغاز في المنطقة، شهدت استقراراً على أساس سنوي خلال العام الحالي، رغم التراجع الحاد بالطلب العالمي على الغاز.
ورجح التقرير أن تتسبب الأزمة العالمية الحالية في انخفاض معدل النمو السنوي في الطلب العالمي على الغاز خلال السنوات الخمس المقبلة (من 2020 – 2024) إلى 1.5 في المئة.

وكانت التوقعات السابقة قبل تفشي فيروس كورونا، قدرت نموا بنسبة 1.8 في المئة للطلب على الغاز خلال الخمس سنوات المقبلة. وأشار التقرير إلى انخفاض قياسي للطلب العالمي على الغاز بنسبة 4 في المئة على أساس سنوي، خلال العام الحالي.
وأفاد التقرير بأن نمو الاستثمارات المخطط لها في منطقة الشرق الأوسط يرجع بشكل أساسي إلى الإقبال الكبير على الغاز من قبل العديد من دول المنطقة، بهدف توليد الطاقة النظيفة، وتعزيز كفاءة أصول المواد الخام لقطاعي الصناعة والبتروكيميائيات.
وتحتل المملكة العربية السعودية وإيران والعراق مراكز الصدارة من حيث الاستثمارات المقررة في قطاع الغاز.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...