الوداد والأهلي وجها لوجه في صدام الثأر !

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

كريم أخنخام (*)

 

تعود عجلة دوري أبطال افريقيا للدوران بعد توقف اضطراري جراء الوباء العالمي من بوابة نصف نهائي البطولة، حيث تحمل نسخة هذا الموسم مواجهة كلاسيكية مصرية-مغربية متمثلة في الوداد والأهلي من جهة والزمالك والرجاء من جهة أخرى.

المواجهة الأولى سيكون مركب محمد الخامس بالدار البيضاء المغربية مسرحاً لفصولها، حين يستضيف الوداد الرياضي خصمه الأهلي المصري.

الوداد العائد من صراع ساخن في الدوري المغربي انتهى بفقدان اللقب لغريمه الرجاء وبغنيمة الوصافة على حساب نهضة بركان، ليضمن بذلك المشاركة في البطولة القارية الأولى الموسم القادم. يمني النفس بالإطاحة بخصمه المصري المنتشي بتتويج سهل وغير شاق بالبطولة المصرية قبل جولات كثيرة من النهاية الرسمية.
لقب لن يتحقق إلا بالعبور من محطة الأهلي وما أدراك ما الأهلي، فالأخير يسعى وبقوة للظفر بلقب هذا الموسم خاصة بعد غيابه عن منصات التتويج القارية منذ سنوات ليست بالقليلة.

الفريق الأهلاوي يدخل المباراة بنية حسم التأهل للنهائي وفي نفس الوقت الثأر من فقدان لقب 2017 الشهير أمام نفس الفريق، بينما سيسعى الوداد لتزكية تفوقه أمام نادي القرن الإفريقي في مباريات خروج المغلوب بفوز آخر يجعله قريباً من بلوغ نجمته الثالثة قارياً وتعويض جماهيره عن فقدان لقب الموسم الماضي.

الجمهور الرياضي في المغرب ومصر بل في العالم أجمع، موعودون إذا بالفرجة والتشويق في قمة مباريات نصف النهائي اليوم السبت 17 أكتوبر 2020 على الساعة السابعة مساءا بتوقيت غرينيتش.

 مراسل إيطاليا تلغراف  من المغرب (*)

إيطاليا تلغراف

 


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...