فرنسا تشهد إنخفاضا في عدد الإصابات وإيطاليا تعلن عن مرحلة أولى لتلقيح 1.7 مليون مواطن

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

ما زالت الولايات المتحدة إلى حد بعيد الدولة الأكثر تضررا بالفيروس من حيث عدد الوفيات، تليها البرازيل (164 ألفا و737) والهند (128 ألفا و668) والمكسيك (97 ألفا و56) والمملكة المتحدة (50 ألفا و928).

ولكن مع تسجيلها 284 ألف إصابة يومية جديدة، لا تزال أوروبا المنطقة التي تسجل أكبر عدد من الإصابات الجديدة، حتى لو بدا أن معدلها استقر (+1%) بعد فرض إجراءات صارمة وحظر تجول.

ورغم علامات تباطؤ انتشار الفيروس في ألمانيا، توقعت المستشارة أنجيلا ميركل أن يستمر الوباء “طوال فصل الشتاء” كحد أدنى.

أوروبا وكورونا

 تشهد فرنسا -إحدى بؤر الموجة الثانية- انخفاضا في عدد الإصابات، لكن الحكومة قالت إن من غير المناسب الآن التفكير في رفع القيود في الأول من ديسمبر/كانون الأول القادم، في حين أن 95% من غرف العناية المركزة في المستشفيات ممتلئة، ولم يتم الوصول إلى “ذروة” هذا التفشي بعد.

وفي إيطاليا، يزداد الوضع سوءا في العديد من مناطق البلاد، وفي نابولي تحديدا امتلأت المستشفيات، وكان بعض المرضى يعالجون في سياراتهم، في حين كان آخرون ينازعون في سيارات الإسعاف.

ايطاليا تعلن عن مرحلة أولى لتلقيح 1.7 مليون مواطن بنهاية يناير

أعلن مفوض الحكومة الايطالية لأزمة طوارئ وباء فيروس كورونا، دومينيكو أركوري عن مرحلة أولى لحملة تطعيم بنهاية شهر يناير من العام القادم تشمل 1.7 مليون مواطن ايطالي.

ولم يكشف المسؤول الايطالي خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي عن نوع اللقاح المرشح، الا أن المفوضية الاوروبية وقعت مؤخرا عقداً لشراء 300 مليون جرعة من لقاح بيونتيك-فايزر (BioNTech-Pfizer)، يضاف إلى ثلاثة عقود سابقة وقعتها مع شركات صناعة أدوية مختلفة.

وقال أركوري: “بدأنا في الاهتمام باللقاحات، ليس فقط في دعم البحوث العلمية والتجارب، كما نفعل منذ بعض الوقت، ولكن أيضًا وقبل كل شيء فيما يتعلق بالخدمات اللوجستية والتوزيع الفعال للجرعات الأولى من اللقاح التي ستكون متاحة قريبًا للإيطاليين”.

وأضاف “نأمل في تطعيم الدفعة الأولى للمواطنين في نهاية شهر كانون الثاني/يناير”، والتي “ستبدأ. بحملة تشمل 1.7 مليون مواطن ثم نصل تدريجياً إلى حصة أكبر”ومن المرجح أن يشارك الجيش الايطالي في نقل وتوزيع اللقاح وأيضا في حملات التطعيم.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...