تأجيل ترحيل مغاربة قاصرين من فرنسا بسبب جائحة وباء كورونا

إيطاليا تلغراف

 

 

 

 

عبد السلام الشامخ

بينما تروّج الأوساط الرّسمية الفرنسية لقرب انتهاء معاناة الأطفال القاصرين من أصل مغربي وتوصّلها إلى اتفاق مع المغرب لإعادتهم إلى ديارهم، تصرّ جائحة “كورونا” على إفساد خطّة “باريس” الرّامية إلى إبعاد هؤلاء الأطفال من الشّوارع الفرنسية، حيث إنّ الوضع الصّحي لا يساعد على تحقيق تفاهمات بين الطّرفين.

وتؤكّد الأوساط الرّسمية في باريس أنّها أرسلت أسماء معيّنة لأشخاص يشكّلون خطراً أو تهديداً لاستقرار فرنسا، ولا يعرف ما إذا كانت هذه اللاّئحة تضمّ مغاربة؛ لكن ما هو مؤكّد هو أنّ “التّمثيليات الدّبلوماسية الفرنسية طالبت نظيرتها المغاربية بضرورة اتخاذ موقف حازمٍ وفي أقرب الآجال”.

وحتى الآن، لم تنجح أية دولة أوروبية في وضع آليات لضمان عودة القاصرين المغاربة المحميين نصوص عديدة، بدءًا من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، إلى بلدانهم؛ وهو الأمر الذي سيجعل فرنسا أمام امتحانٍ حقيقيّ لإقناع الرّباط بضرورة اتخاذ خطوات شجاعة لتنفيذ مطلب العودة.

وتشير السّفيرة الفرنسية المعتمدة في الرباط إلى أنّ “العلاقات المغربية الفرنسية عرفت، خلال السنة الماضية، إيجاد حلول لعدد من القضايا؛ أبرزها الاتفاق على إعادة الأطفال المغاربة القاصرين غير المصحوبين بفرنسا إلى ديارهم”، بينما لم تبرز أيّة خطوة في اتجاه تفعيل هذا الاتّفاق، بسبب الوضع الصّحي المتردّي في أوروبا.

وفي وقت سابق، طالبت فرنسا المصالح القضائية والأمنية المغربية بتزويدها بمعلومات بشأن هؤلاء الأطفال من أجل اتخاذ خطوات عملية لتسهيل عودتهم إلى المغرب.

وستنطلق هذه العملية خلال الأشهر المقبلة، وتهمّ عدداً من القاصرين الذين هاجروا بطريقة سرّية إلى فرنسا.

ويؤكّد مصطفى الطوسة، المحلّل والإعلامي المقيم في باريس، أنّ “نقاشا محتدماً كان داخل المجتمع الفرنسي، خصوصا “الباريسي” حول تنامي ظاهرة تواجد القاصرين من أصل مغربي في الشّوارع الفرنسية. بالنّظر إلى الخطر الأمني الذي يشكّلونه، لأنه وقعت أحداث في بعض الأحياء تبين أن هؤلاء القاصرين هم من ورائها”.

ويشير المحلل ذاته أنّ “هؤلاء متورطون في جرائم السرقة واعتداءات جسدية على مواطنين فرنسيين؛ وهو ما دفع إلى طرح تساؤلات، من قبيل: كيف تأتي هذه الأفواج من القاصرين من المغرب إلى فرنسا؟ وكيف يصلون؟ وما هي القنوات التي يستغلونها للوصول إلى باريس؟ كيف التعامل معهم على المستوى الأمني والاجتماعي؟”.

واعتبر الطوسة أنّ “إشكالية القاصرين كانت من بين نقاط الحوار المهم بين المغرب وفرنسا.
وتمثل هاجسا أمنيا يتم مناقشته بشكل دوري”، وتابع: “لم يتم التوصل إلى حلول يمكن من خلالها التنبؤ بتفاؤل عن قرب إيجاد حل لهذه الظاهرة”، معتبراً أنّ “كورونا أجلت تفعيل الحديث بجدية حول هذا الموضوع وأجلت تفعيل الحلول التي تم التوصل إليها بين المغرب وفرنسا”.

وقال المحلل بأن “الظاهرة ما زالت موجودة ولا يزال التساؤل كيف يصل هؤلاء الشباب بهذه السهولة إلى باريس، كما أن وجودهم يشكل خطرا على سكان العاصمة الفرنسية باريس”.

إيطاليا تلغراف


شاهد أيضا
تعليقات
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء اصحابها وليس عن رأي جريدة إيطاليا تلغراف.
تعليقات الزوار
Loading...